مشروع الجزيرة .. فرص العودة للشباب
الكاتب: الراي العام- سنهوري عيسي   
السبت, 01 يناير 2011 11:12

حظيت توجيهات وتعهّدات رئيس الجمهورية المشيرعمر البشير بإعادة مشروع الجزيرة الى شبابه عبر تأهيل بنيات الري وتسطيح الاراضي والحواشات بالليزر، والإهتمام بالزراعة والتصنيع الزراعي وإدخال التقانات الحديثة وزيادة إنتاجية القطن والزيوت للتصدير والتوسع في صناعة السكر بترحيب واسع من المزارعين واتحادهم والخبراء ومواطنى الولاية الذين يشكل المشروع عصب حياتهم.
 وكان البشير قد كشف في لقاء جماهيري خلال زيارته الثلاثاء الماضي لولاية الجزيرة عن ترتيبات لإدخال تهجين بذرة القطن لزيادة انتاجية الفدان من (4.5) قناطير للفدان الى (16) قنطاراً للفدان، ووعد بتأهيل ترع المشروع من جديد وتسطيح الحواشات بالليزر.


واعلن اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل عن ترحيبه بتوجيهات وتعهدات رئيس الجمهورية لاعادة مشروع الجزيرة الى شبابه، ووصف على لسان عباس الترابي -رئيس اتحاد مزارعي الجزيرة- هذه التوجهات الرئاسية بأنها ستكون برنامج عمل تنفيذي وموجهات لعمل اتحاد المزارعين وادارة المشروع من اجل النهوض بالمشروع وتطويره مؤكداً فى هذا الصدد ان فرص العودة الى الشباب متوافرة.
وذكرالترابي في حديثه لـ(الرأي العام) ان اتحاد المزارعين عقد اجتماعاً موسعاً عقب صدورتوجيهات رئيس الجمهورية ضم كافة الجهات ذات الصلة وبحضور مدير مشروع الجزيرة حيث بحث الاجتماع توجيهات رئيس الجمهورية وفرص احالتها الى برنامج عمل تمهيداً لاستيعابها وتنفيذها ضمن خطة الموسم المقبل بالتركيز على تأهيل بنيات الري واستخدام تقانات تسطيح الاراضي والحواشات بالليزر، والتوسع في زراعة محصول القطن لتبلغ (300) الف فدان خلال الموسم المقبل بتمويل من شركة السودان للاقطان وبعينات جديدة حققت انتاجية عالية هذا الموسم بعد ان تمت زراعتها في مساحة (38) الف فدان بجانب دراسة تجربة دخول القطاع الخاص في مشروع الجزيرة بعد اجراء تقييم وتقويم لتجربة دخول القطاع الخاص ( شركة كنانة ) في ادارة الرى والعمليات الزراعية.
ودعا الترابي الاجهزة الرسمية بالدولة الى تحويل توجيهات رئيس الجمهورية بشأن مشروع الجزيرة الى واقع بالتركيز على توفيرالتمويل والضمانات اللازمة لتنفيذ رؤية النهوض بالمشروع.
وإتفق الخبراء مع ما ذهب إليه اتحاد مزارعي الجزيرة من ترحيب بتوجيهات وتعهدات رئيس الجمهورية لتأهيل المشروع وتوفيرالتمويل والضمانات اللازمة لذلك، ودعا الخبراء الى ضرورة رفع قدرات ابناء المزارعين ليصبحوا نواة لتجديد شباب المشروع بفضل تسليحهم بالعلم والمعرفة وتمليكهم التقانات الحديثة الامرالذي يسهم في زيادة الانتاج والانتاجية ودعم الاقتصاد الوطني ويعود مشروع الجزيرة دعامة للاقتصاد .
واكد د. عمرعبد الوهاب وكيل وزارة الزراعة الاتحادي السابق ان توجيهات وتعهدات رئيس الجمهورية بإعادة مشروع الجزيرة لشبابه وفرت الارادة السياسية وحددت موجهات للوصول لذلك ويتطلب الآن فقط وضع خطة واضحة او خارطة طريق لتحقيق هذه الاهداف، وتحديد الاولويات للتنفيذ بجانب ايجاد ارادة فاعلة وقوية تشرف على المشروع بدلاً من ترك المشروع بهذا الشكل، مبيناً ان الادارة الفاعلة اوالقوية ينبغي ان تقوم ادارة المشروع بأسس جديدة تضمن المحافظة على حرية المزارعين في اختيار المحاصيل، وتنظم هؤلاء المزارعين بما لا يتنافى ومبدأ الحرية التي نص عليها قانون مشروع الجزيرة للعام 2005م.
وأضاف د.عمرفي حديثه لـ(الرأي العام) فرص العودة بمشروع الجزيرة لشبابه متوافرة وتكمن في تنفيذ توجيهات وتعهدات رئيس الجمهورية، ووضع خارطة طريق ووسائل تنفيذها وتوفيرالتمويل والضمانات،وتدريب ابناء المزارعين وتوفيرالتقانات الحديثة، واجراء فحوصات للتربة واستخدام الاسمدة التي تناسبها بجانب اعادة القطن بمشروع الجزيرة ليحتل مكانته في خارطة التركيبة المحصولية، وأعرب في هذا الصدد عن ارتياحه لاتجاه اتحاد المزارعين لزراعة (300) الف فدان قطن خلال الموسم المقبل.