صعوبات تواجه مشروع الجزيرة بالسودان
الكاتب: طارق التيجاني- سكاي نيوز   
السبت, 21 ديسمبر 2013 09:41

يعد مشروع الجزيرة في السودان أكبر مشروع زراعي في البلاد، يمتد على مساحة مليونين و200 ألف فدان. لكن المشروع يواجه صعوبات في استمراره منذ عام 2005 نتيجة الإهمال الحكومي.

منذ ما يقرب من ثمانين عاما كان مشروع الجزيرة وسط السودان المصدر الوحيد لخزينة الدولة وتوفير العملات الصعبة.

أكثر من مليوني فدان هي مساحة المشروع المروي انسيابيا من خزان سنار على النيل الأزرق، تزرع بالقطن كمحصول رئيسي ثم القمح والفول السوداني والذرة والخضروات.

وتصل المساحة المستغلة من أراضي المشروع الآن إلى 10 بالمائة فقط، وهو ما جعل قيادات المزارعين تنادي بتدخل الدولة لإنقاذه.

وقال عمر عبد الرحيم من اتحاد مزارعي مشروع الجزيرة لـسكاي نيوز عربية: "طالبنا بتغيير أو تحديث نظم الري لنستفيد من المساحة الموجودة كلها، إلى جانب تدريب المزارعين".

وأضاف: "من المفترض أن تؤدي الدولة دورها وتنفذ هذه المطالب الأساسية، لكنها لم تفعل ذلك حتى الآن".

وأثرت عوامل كثيرة على سير المشروع، على رأسها توقف دعم الدولة وصياغة قانون جديد للمشروع أدى لتراجع الإنتاجية وانهيار المشروع حسب مختصين.

وقال الفاتح محمد من منبر أبناء الجزيرة للإصلاح لـسكاي نيوز عربية: "المشروع توقف تماما عن تأدية دوره الأساسي، وهو المساهمة في الاقتصاد الكلي للبلاد، وتوفير مصدر دخل لشرائح كبيرة من المجتمع".

ويبدو واقع مشروع الجزيرة صعبا ومعقدا في الوقت الراهن، خصوصا بعد انهيار البنية التحتية للمشروع من جسور وقناطر وغيرها إذ تحتاج عملية إعادة بنائها إلى أكثر من 800 مليون دولار.

وقال المدير العام لمشروع الجزيرة عثمان سمساعة لـسكاي نيوز عربية: "نعمل على تكوين بيت خبرة محلي وآخر أجنبي لعمل الدراسات الفنية، ليتم تقديمها لوزارة المالية الاتحادية، التي ستعمل بدورها على إيجاد قرض من صناديق عربية أو دولية لإكمال المشروع".

واعتبر مزارعون أن المشروع لن يعود كما كان إلا من خلال تأهيل البنية التحتية واستقطاب كوادر في الزراعة والري مؤهلة وفاعلة.

اسكاي نيوز