الحصاحيصا .. السرطان ينتشر من هنا !!
الكاتب: حسن وراق حسن   
الجمعة, 30 مايو 2014 19:36

(#) دراسة أمريكية أعدتها وكالة حماية البيئة الأمريكية التي قامت بإجراء فحص علي أكثر من 500 مكب نفايات في مناطق مختلفة تبين أن هنالك انتشار لسرطان المثانة والجهاز التنفسي والأمعاء وسط المواطنين الذين يسكنون بالقرب من مكبات النفايا .هذه الدراسة أصبحت بمثابة تحذير صريح للمنظمات والوكالات التي تعني بالصحة وصحة البيئة وأوصت الدراسة بضرورة أن تبتعد المكبات عن التجمعات السكانية أكثر من 5 أميال وأتباع أسلم الطرق لتدويرها دون انبعاث الغازات السامة التي لها التأثير المباشر علي التلوث البيئي .

(#) ليس غريبا وعلي ضؤ هذه الدراسة أن تصبح مدينة الحصاحيصا مركز السرطان بالسودان حيث انتشر المرض بشكل جنوني وسط كل الأعمار والأجناس وصارت وفيات السرطان 4 من 7 حالات وتزايد حالات سرطان الثدي وسط النساء وبدأ القلق والإحباط يساور الجميع مما دفع بعض المواطنين بالهجرة من المدينة . أسباب تزايد حالات السرطان لا تخطئها العين في الحصاحيصا وأولها تلك المقبرة اللعينة التي تحتوي علي أطنان من المبيدات تابعة لمشروع الجزيرة عبارة عن مواد الكيميائية تم تخزينها بطريقة خاطئة ، تسربت وانبعثت منها مواد ملوثة للبيئة والمياه الجوفية وجرف الأمطار أظهر حالات كثيرة حتى تم دفنها بطريقة بدائية وما زال خطرها ماثل حتى الآن.

(#) الخطر الثاني هو مكب النفايات الرئيسي الذي أصبح وسط المدينة بعد أن زحفت نحوه الأحياء والخطط السكنية وهذا المكب تنطبق عليه الدراسة التي أعدتها وكالة حماية البيئة الأمريكية . ظل هذا المكب يشكل خطر علي حياة المواطنين في تلك المنطقة لانبعاث الغازات السامة التي أجبرت عدد من المواطنين ترك مساكنهم عندما تتزايد انبعاث الغازات . السلطات المحلية رغم الاحتجاجات والحوادث التي نجمت ما تزال تتجاهل الأمر ولا تبحث عن البديل سيما وأن المدينة توسعت لأكثر من 24 حي سكني كل نفاياتها يتم حرقها في هذا المكب الذي أصبح خطر حقيقي يهدد حياة المواطنين بظهور حالات سرطانات الرئة والجهاز الهضمي وبعض حالات الفشل الكلوي لعدد من السكان .

(#) الخطر الثالث مصدره صندوق دعم الطلاب الذي استخدم مباني احدي المدارس الثانوية العامة كداخليات وسط المدينة كثافة الطلاب تسببت في انفجار الصرف الصحي الذي خلق بيئة ملوثة للحي المتاخم لدرجة أن قاذورات الصرف الصحي صارت تحملها المصارف والجداول للأحياء المتاخمة .الطاقة القصوي لبئر الصرف الصحي مصممة لمئتي شخص و داخليات الصندوق بها أكثر من ألف وخمسمائة طالب لم تكلف إدارة الصندوق وسعها بحفر بئر بمواصفات تستوعب الكم الهائل من الطلاب لتقوم بشراء تانكر لشفط البئر الوحيد إلا أن الفساد أصبح ثقافة صندوق دعم الطلاب او كما يحلو لأهل الحصاحيصا ان يسموه(صندوق دعم السرطان ) الذي استهتر المسئولين فيه بحياة المواطنين ليقوموا باستخدام التانكر تجاريا ولأغراض خاصة تاركين الطفح الصحي بداخليات الطلاب حالة دائمة تهدد حياة المواطنين . السلطات المحلية لا يعنيها أمر المواطن في شيئ حتي أصبحت الحصاحيصا مركز السرطانات في السودان ولجنة امن المحلية يهمها امن الحكومة فقط والمواطن في 60 داهية .