يا اهل الجزيرة احذروا ابطال توم اند جيري ....
الكاتب: فتح الرحمن عبد الباقي   
الأربعاء, 03 ديسمبر 2014 11:46

اشيع في مواقع التواصل الاجتماعي بان البشير قال قولته ، واتهم اهل الجزيرة بانهم عالة على الشعب السوداني ، واتهمهم بانهم أبناء الشيوعيين كما اشيع في الوسائط المتعددة ، ومهما يكن فالبشير به من قليل العقل ما يجعله لم يقل ما يقال ، ولكن للبشير كثير عقل يجعله يقول ما قال .
انتهت مقولة البشير ، وقد قال بشيرنا في السابق الكثير ، ولكن كان قولا يمكن تأويله من نواحي كثيرة ، ويخلو الغرض فيه ، فهو من علمنا الهوت دوج ، وكان وقتها من لحوم الابقار ، وليس من لحوم الحمير ، وصارت مقولة شائعة ووصلت الى كل البقاع ، وكانت مقولة وزيره الهمام ، واشارته الى اكل الضفادع ، وبروتين الضفادع ، وغيرهم من الوزراء وحكماء الإنقاذ .
في هذه المرة لم يقل البشير ما قاله من سذاجة وعدم رجاحة عقا وفعل ، في هذه المرة البشير يعني اننا أبناء للشيوعيين ، وفي هذه المرة البشير يقصد سبنا ولعننا نهارا جهارا ، وفي هذه المرة سيسلب البشير كل قيمنا وكرامتنا نهارا جهارا ، وفي هذه المرة ربما يقوم البشير بلمس اعراضنا وكذلك نهارا جهارا ، وفي هذه المرة سوف يصفنا البشير بكل الاقوال والافعال المباشرة ، والتي لا تقبل التأويل ولا تقبل ان البشير فقط يريد ويريد ، لا في هذه المرة سيقول البشير ويركل الكرة مباشرة نحو المرمى ، وهنا لا ينفع التأويل فهو يقصد الهدف والهدف المعلن جدا .
لم ينسى البشير بانه من دمر مشروع الجزيرة ، ولم يقل البشير بانه لم يدمر مشروع الجزيرة الا عن قصد ودراية ومعرفة ، عبر قانون 2005م وعبر مؤسسات الدولة ومن ثم تشريد أبناء الجزيرة ، لم ينسى أبناء الجزيرة المرارات المتكررة ، وبينما هم يلوكون هذه المرارات ، وبينما هم يحاولون تجميع صفوفهم يأتي البشير ومنظروه ، ليقول البشير جهرا وبدون مناسبة ان انسان الجزيرة عالة على الشعب ، ولقد أراد هذه المقولة لان الكل يعرف ان الجزيرة وانسانها هي من تحملت عبء كل السودان ، فكان القطن وكان وكان .
ضحكت مما قال البشير وذهبت الى منابر البشير وما يسمى بمنبر أبناء الجزيرة لاجد الهرج والمرج والبيانات ، التي خرجت بمانشيتات غريبة الاطوار ، وظهر اشباه الرجال ، ليقولوا للبشير أيها البشير انت قد قلت ما قلت ، ولولا ران رجعت لقومناك باهل الجزيرة ، ليقوم نفر من بطانة البشير بعقد مؤتمر صحفى ، وتحضره كل وسائل الاعلام البوليسية الانقاذية ، ومنذ متى يحضر اعلام البشير غير الذي يريد .
صحيح اننا نعاني ما نعاني ، ولكننا لسنا اغبياء لهذه الدرجة لنصدق ما يقال ويحاك بكل هذه السهولة ، فمن حسنات الإنقاذ انها مارست علينا من المسرحيات ما يجعلنا نفقه كل مسرحيات الإنقاذ ، ومن سذاجة الإنقاذ ، انها لم تستطع ان تطور ، أجهزتها الكرتونية لاحاكة المسرحيات المعقولة .
ما الذي يجعل البشير يعادي اهل الجزيرة ، وان كنت لا املك إحصائية دقيقة لاهل الجزيرة ، لكنني والقارئ الكريم يعرف حجم الجزيرة والكثافة السكانية بها ، فما الذي يجعل البشير يعادي اهل الجزيرة وفي هذا التوقيت الحساس ، وفي هذا الوقت بالذات ؟ مع قرب الانتخابات التي ينتظرها اهل الإنقاذ وليس اهل السودان ، اعتقد ان أي عاقل سوف لن يسمع هذه الكلمات ويجعلها كلمات مرت من البشير بهفوة ، او سذاجة .
قدم ما يسمى بمنبر الجزيرة بيانا بان المنبر وبالتعاون مع حراك أبناء الجزيرة سوف يعقد مؤتمر صحفي ، وقدموا على صفحات المنبر منشورا قالوا فيه ان نفرا من أبناء الجزيرة قد اجتمعوا بالأمس وقد قرروا عمل مؤتمر صحفي للرد على افتراءات البشير وان المؤتمر الصحفي سوف تحضره العديد من وسائل الاعلام ، وتبدأ اللعبة من هنا ، من الذي فوض هؤلاء للتحدث باسم انسان الجزيرة ، ومن الذي جعل هؤلاء يتنادون ويجتمعون ويقررون ، ومن ثم يعلنون لمؤتمر صحفي ومن ثم تحضره وسائل الاعلام ، وتباركه حكومة البشير التي اهانت انسان الجزيرة وانسان السودان في كل ولاياته .
ان البشير وزمرته ، يقومون ومنذ فترة ليست بالبعيدة بتلميع شخصيات بعينها في ولايات السودان المختلفة ، لتقديمها للشعب السوداني بانهم الابطال الذين قهروا البشير ، وبانهم من اجبر البشير للاعتذار عما قاله في انسان الجزيرة ، وانهم هم من يستحقون الوقوف امام أهلهم ، وانهم هم الجديرون بالثقة وانهم ليسوا حراس نعمة وليسوا عبيد سلطان يسبحون بحمده ليل نهار .
ان انسان الجزيرة وانسان السودان بكل طوائفه ، قد عرف ما يقوم به اهل الإنقاذ من المسرحيات المتكررة ، منذ مسرحيات الترابي البشير ( المفاصلة ) مرورا بمسرحيات قوش وغازي صلاح الدين وعلى عثمان ، وكثير من المسرحيات الهزيلة الرخيصة ، احذروا اهل الجزيرة ويا اهل السودان من ابطال توم اند جيري ،،،، واستعدوا للرد ....